الثلاثاء 25 يونيو 2024

روايه بقلم ايمان الطويل

انت في الصفحة 1 من 4 صفحات

موقع أيام نيوز

بقولك مش طايقني تقوليلي  ! انتي شاربة حاجة يا أمينة!
ضحكت يا بنتي دا جوزك.
انفعلت وصوتي على وبقولك مش طايقني وتصرفاته غريبة.
اتعدلت باهتمام لما لاحظت انفعالي غريبة ازاي!
نفخت بخنقة وأنا بحدف المخدة اللي كانت بين إيديا بعيد للحظات عدت عليا كام ومضة من اللقاءات القليلة اللي بنقضيها مع بعض وبعد ثواني اتكلمت بضيق
يعني غريبة مش طبيعية بيتشنج فجأة وبصي فكك أنا هبقى أتكلم معاه.
باستغراب براحتك.
بدأت تغير مجرى الكلام ومع إني حاولت أندمج معاها إلا إن عقلي كان في حتة تانية سرحان في تفاصيل من يفترض أن يكون زوجي اللي أصلا مبشوفهوش غير بالصدفة.. بجد الجواز دا غريب جدا.
محستش بالوقت غير بعد ما مشت وساعتها استوعبت إنه اتأخر جدا برا كالعادة.
نفخت بضيق وبصيت للساعة وبعد ثواني دخلت على المطبخ حضرتله العشا وسيبته على السفرة اللي في المطبخ وبعد كدا رحت على أوضتي عشان أنام منا مش هفضل صاحياله أنا.

انت كويس يا يونس!
ا.. اه.
بصيت للأرض اللي كان الإزاز ماليها ورجعت بصيتله فلقيت وشه بيتشنج بعصبية حاولت أتحرك حاولت أتكلم أو حتى أقرب بس بمجرد ما فتحت بوقي لقيته اتنفض پعنف.
صړخت بتلقائية لما ضړب بإيده على صدره جامد واتراجعت لورا پخوف لحظات غريبة عدت وهو ما زال بيتشنج بنفس الطريقة بس فجأة هدى وزي ما بدأت التشنجات مرة واحدة سكنت ملامحه مرة واحدة بصلي وبص للإزاز اللي في الأرض وبصوت مرهق
أنا.. آسف وق.. وقع ڠصب عني.
هزيت راسي بعدم وعي وأنا بحاول أستوعب كلامه اللي قطعته تشنجات بسيطة في وشه بس فجأة فقت وساعتها قربت عشان ألم الإزاز وأنا مش قادرة أسكت دماغي اللي ھتنفجر من كتر الأسئلة.
صحيح مكانتش أول مرة أشوف فيها التشنجات الغريبة اللي بتجيله دي بس دي أول مرة أشوفها بالعڼف دا كانت دايما بتكون بسيطة مجرد بربشة جامدة حبتين حركة مفاجأة لكتفه كام صوت غريب بيطلعوا ڠصب عنه وسط الكلام حركات غريبة لكنه عمره ما فسرهالي.
ايه الډم.. الډم دا!
شهقت بخضة لما لاحظت إن إيدي اټجرحت بدون قصد وبسرعة صړخت پخوف الچرح مكانش واجعني بس كوني متعورة وبنزف دا شئ مرعب بالنسبالي.
شدني من إيدي وبسرعة حطها تحت المياه وأنا بتلقائية مسكت في هدومه پخوف بصيت بعيد وهو قفل المياة وبعد جاب علبة الإسعافات بسرعة ويدوب هيقرب لقيت ملامحه انكمشت وبدأ يطلع أصوات غريبة غمضت عيني پخوف لحد ما هدى وبمجرد ما حسيت بيه ماسك إيديا سمحت لنفسي بإني أنهار.
بقى شوية الډم اللي.. اللي نزلوا من صباعك.. يخلوكي.. يخلوكي تقعي من طولك كدا! دا انتي قلبك خفيف أوي.
اتعدلت بتعب أنا وقعت من طولي!
ابتسم أيوا بس بقيتي.. بقيتي أحسن دلوقتي صح!
هزيت راسي بآه وأنا بحاول أستوعب اللي حصل بصيتله فلقيته ما زال قاعد جنبي وكإنه بيحاول يطمن عليا ويقوم بواجبه اللي ناسيه من ساعة ما اتجوزنا ومن قبل ما يتكلم أو يفتح بوقه رقدت من تاني عطيته ضهري وغمضت عنيا وأنا بستسلم للنوم بتعب.
أنا ويونس اتجوزنا من حوالي تلات أسابيع بالظبط كان جواز تقليدي عادي بس حقيقة كان غريب.
اتخطبنا أربع شهور قبل ما نتجوز وكانت الفترة قصيرة بحكم إنه وحداني وشقته جاهزة وبابا عارف أخلاقه كويس وأنا لما صليت استخارة وارتحت وافقتهم على الخطوة دي كانت خطوبة لذيذة التزمنا فيها بقواعد الخطوبة الشرعية ومع إنه مكانش بيزورنا كتير بحجة شغله الكتير إلا إني كنت متقبلة الموضوع بس من ساعة ما اتجوزنا وكل حاجة بقت غريبة..
تقسيمه لأوض نومنا طلبه مني إني محتكش بيه معاملته الغريبة والجافة غيابه عن البيت اليوم بطوله وتأخيره المبالغ فيه برا واللي زاد الضغط والتعب التشنجات اللي كنت بدأت ألاحظها من يوم الفرح واللي مرضاش يومها يفسرها واتحجج بإن الإرهاق والضغط مأثرين على أعصابه مش أكتر.
وللأسف برغم كل دا إلا إني مقدرتش ولا أفهم منه سبب حالته واللي بيعمله فينا ولا حتى أقنع والدتي بإنه مش طبيعي وإن تصرفاته غريبة أقنعها بإيه بقى دا أنا أمي شوية وهتشوفه بيطير من كتر الانبهار بيه آه والله يا جدع.
سما.. سما.. يا بنتي.
زقني فوقفت بخضة شهقت وبصيت حواليا بحاول أستوعب أنا فين وهو

 

انت في الصفحة 1 من 4 صفحات